منتديات وشات مصطفى نصر
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات وشات مصطفى نصر

منتدى علمي تعليمي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول    

شاطر | 
 

 في ذكرى عميد الأدب طه حسين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 267
نقاط : 2484
السٌّمعَة : -1
تاريخ التسجيل : 06/06/2014
العمر : 58
الموقع : صنعاء - الجمهورية اليمنية

مُساهمةموضوع: في ذكرى عميد الأدب طه حسين   الأربعاء أكتوبر 31, 2018 7:03 am





يظل الدكتور طه حسين عميد الأدب العربى بحق وأحد أقطابه ورموزه الكبار، فضلا عن كونه واحدا من أبرز رموز التحدى الإنسانى. كتب طه حسين الرواية والنقد وفى التاريخ الإسلامى وفى علوم اللغة فأحدث كتابه الشعر الجاهلى هزة فكرية هائلة، لأنه تصادم مع ذوى العقليات الجامدة الرافضة للسؤال والتحديد وعلى هذا يمكن اعتباره رمزا من رموز التجديد فى تاريخ الفكر العربى، وفى شهرنا هذا وتحديدا فى يوم 28 أكتوبر أى بعد يومين تحل الذكرى الـ45 لرحيله.
فى قرية الكيلو قرب مغاغة بمحافظة المنيا، وفى الرابع عشر من نوفمبر ١٨٨٩، ولد عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين ولما بلغ الرابعة أصيب بالرمد وفقد بصره وألحقه أبوه بكتّاب القرية فتعلم العربية وحفظ القرآن، وفى ١٩٠٢ التحق بالأزهر ونال شهادته، لكنه ضاق ذرعا بالدراسة لرتابتها، فلما فتحت الجامعة المصرية أبوابها سنة ١٩٠٨ كان أول المنتسبين إليها.
ظل يتردد على الأزهر حتى ١٩١٤، وهى السنة التى نال فيها شهادة الدكتوراه وكان موضوعها «ذكرى أبى العلاء»، التى أثارت ضجة فى الأوساط الدينية، كما اتهمه أحد أعضاء البرلمان بالمروق والزندقة، وفى العام نفسه أوفدته الجامعة المصرية إلى مونبيلييه بفرنسا، فى بعثة دراسية فدرس الأدب الفرنسى وعلم النفس والتاريخ الحديث وبقى هناك حتى ١٩١٥، ولما خاض معركة المقارنة بين التدريس فى الأزهر والجامعات الغربية قرر المسؤولون حرمانه من المنحة وتدخل السلطان حسين كامل وأوقف القرار وعاد إلى فرنسا لمتابعة الدراسة فى باريس. أعد الدكتوراه الثانية عن (الفلسفة الاجتماعية عند ابن خلدون) وتزوج سوزان فكانت خير سند وداعم له، ولما عاد إلى مصر فى ١٩١٩ عين أستاذًا للتاريخ اليونانى فى الجامعة الأهلية المصرية، فلما صارت حكومية فى ١٩٢٥، عينته وزارة المعارف أستاذًا فيها للأدب العربى، فعميدًا لكلية الآداب فى ١٩٢٨، لكنه قدم استقالته بسبب ضغوط وفدية، لانتمائه للأحرار الدستوريين.
فى ١٩٣٠ أعيد إلى عمادة الآداب ولما أرادت الجامعة منح الدكتوراه الفخرية لعدد من الشخصيات السياسية رفض، فأصدر وزير المعارف قرارا بنقله إلى وزارة المعارف، ورفض طه حسين وأحالته الحكومة إلى التقاعد سنة ١٩٣٢ فانصرف إلى العمل الصحفى، لكنه تركه فى ١٩٣٤وأعيد إلى الجامعة بصفته أستاذا للأدب ثم عميدا لكلية الآداب بدءا من ١٩٣٦ وعلى أثر خلافه مع حكومة محمد محمود استقال من العمادة لينصرف إلى التدريس فى الكلية نفسها، وفى ١٩٥٠ صار وزيرًا للمعارف حتى ١٩٥٢

فى ١٩٥٩ عاد إلى الجامعة مجددا بصفته أستاذًا غير متفرغ كما عاد إلى الصحافة، وكان فى ١٩٢٦ قد ألف كتابه «فى الشعر الجاهلى» الذى خلص فيه إلى أن الشعر الجاهلى منحول، وأنه كتب بعد الإسلام ونسب للشعراء الجاهليين، فتصدى له كثيرون وقاضاه عدد من علماء الأزهر وبرأته المحكمة إلى أن توفى يوم ٢٨ أكتوبر ١٩٧٣.
أنتج طه حسين أعمالا كثيرة منها أعمال فكرية تدعو إلى النهضة والتنوير، وأعمال أدبية تنوعت ما بين الروايات والقصص القصيرة والشعر، ومن أهم هذه الأعمال: «الأيام»، السيرة الذاتية الخاصة بطه حسين، ويُعدّ من مؤلفاته المشهورة، «على هامش السيرة»، «حديث الأربعاء»، «مستقبل الثقافة فى مصر»، «الوعد الحق»، «فى الشعر الجاهلى»، «المعذبون فى الأرض»، «صوت أبى العلاء»، «من بعيد»، «دعاء الكروان»، «فلسفة ابن خلدون الاجتماعية»، «الديمقراطية فى الإسلام»، «طه حسين والمغرب العربى»، «شجرة السعادة»، «أديب»، «من حديث الشعر والنثر».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mman.freeyemen.com
 
في ذكرى عميد الأدب طه حسين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وشات مصطفى نصر :: فئة الدين الإسلامي :: فئة المتابعات الإعلامية والادارة :: منتدى المتابعات الأخبارية-
انتقل الى: